تدشين فعاليات أربعينية شهداء الصالة الكبرى بحضور رئيس وأعضاء المجلس السياسي

صنعاء | 17 نوفمبر | المسيرة نت: دشن رئيس المجلس السياسي الأعلى صالح الصماد اليوم الخميس فعاليات أربعينية شهداء الصالة الكبرى التي نظمتها أسر وعوائل شهداء وجرحى الجريمة على أن تبدأ الفعاليات من يوم السبت والتي تشمل معرضا للصور التشكيلية ووضع حجر الأساس للنصب التذكاري للشهداء.
وأكد الرئيس الصماد من مكان مسرح الجريمة على ضرورة رعاية أسر شهداء وجرحى الصالة وبقاء هذا اليوم يوما للتأريخ في ذاكرة اليمنيين، مضيفا أن مرتكبيها لن يفلتوا من العقاب.
وتشمل فعاليات أربعينية شهداء الصالة الكبرى التي نظمتها عوائل شهداء وجرحى الجريمة وحضرتها قيادة أمانة العاصمة واللجنة التحضيرية لإحياء الأربعينية إقامة العديد من الفعاليات المتنوعة منها افتتاح شارع الشهداء ووضع حجر الأساس للنصب التذكاري لهم ومعرض للرسوم التشكيلية.
وفي تخليد لشهداء المجزرة الكبرى تم افتتاح ورشة عمل لعدد من الفنانين التشكيليين الذين أخذوا مساحة في توثيق الجريمة بطريقتهم الإبداعية على أن تتحول هذه الورشة إلى معرض بإمكان المواطنين زيارته بدءً من يوم السبت.

من تعز إلى الحديدة: صورتان تسقطان شعارات التحالف السعودي في اليمن

خاص| المراسل نت:

خلال 24 ساعة الماضية وقع طيران التحالف السعودي على أربع مجازر بحق المدنيين في محافظات الحديدة وتعز ومأرب وصعدة مخلفا في جميعها أكثر من 100 قتيل وعشرات الجرحى المدنيين.

وكانت مجزرتي الحديدة وتعز هما الابرز من حيث عدد الضحايا، حيث بلغ عدد ضحايا غارات التحالف على سجن مديرية الزيدية في محافظة الحديدة أكثر من 60 قتيلا معظمهم من السجناء، فيما خلف قصف الطيران أكثر من 30 قتيلا وجريحا بقصف منزلين في مديرية الصلو التابعة لمحافظة الصلو.

ومن بين عشرات الصور،التي حصل عليها المراسل نت، والتي التقطت للضحايا في تعز والحديدة كان هناك صورتان استطاعتا محاكاة شعارات التحالف السعودي التي روجها عندما بدأ بالحرب على اليمن.

وفيما كان شعار تحرير اليمن من الحوثيين هو أبرز شعارات التحالف إلا أن صورة أحد ضحايا مجزرة سجن الزيدية وهو أحد السجناء الذي قتل داخل زنزاته وبدا أن ركام السجن قد كبله وأحكم وثاقه قبل أن يفارق الحياة بينما كان يفترض وعطفا على شعارات التحالف ان السجين كان ينتظر ان يتم تحريره من سجنه وليس قتله.

الصورة الأخرى من مجزرة مديرية الصلو بمحافظة تعز حيث يظهر أحد الاطفال الضحايا وقد قتلته الغارات السعودية فيما لا يزال مرتديا لزيه المدرسي، بما يعني أن الغارات اصابت منزلهم بعد عودته من المدرسة، وهو أيضا ضحية أخرى كانت تنتظر شيئا آخر غير القتل بحسب شعارات التحالف الذي يتهم الحوثيين بتجهيل اليمنيين واخراجهم من المدارس لتجنيدهم.